الجمعة، 17 يونيو، 2011

عن المجلس القومي لحقوق الانسان

" عوق استبداد الرئيس السابق ونظامه عمل المجلس، وأضعف كثيرا من قدرته على الحد من الانتهاكات ومساءلة الجهات الرسمية المتورطة بها، ووظف وجوده جزئيا لتجميل سجل قمعه الطويل للمصريين. أما اليوم فيتعين على المجلس كسر قيود النظام السابق والتأسيس بالتعاون مع الدولة ومنظمات المجتمع المدنى لمرحلة جديدة فى ضمان وحماية حقوق الإنسان تضع مصر على مسار التزام حقيقى بها." د.عمرو حمزاوي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق